Navigation menu icon
News image

تعرف على منطقة بين الويدان في المغرب

سحر المغرب لا ينتهي أبداً، والمناطق الخلابة والساحرة تملئ أرجاء البلاد، ومن بين تلك المناطق التي أصبحت مزاراً للسياح من كافة أنحاء العالم قرية بين الويدان، ذلك المكان الهادئ البديع الذي يضم إحدى أكبر بحيرات المغرب وأجملها والتي تمتلئ بأنواع مختلفة من الأسماك التي يعيش السكان هناك على صيدها، ألا وهي بحيرة سد بين الويدان.

بين الويدان ذلك المزيج بين خضرة الغابات وتنوع الطيور المعروف منها والنادر، ونقاء المياه، وسحر الجبال، كما أن وجودها على مقربة من شلالات أوزود زادها جمالاً وسحراً.

جميعنا بحاجة للشعور بالراحة والهدوء في جو ريفي طبيعي هادئ، والابتعاد عن صخب وزحام المدينة، وبين الويدان هي مكان مناسب جداً لذلك الأمر، فهناك الطبيعة والتضاريس المختلفة، وهناك الخيارات المتنوعة لقضاء وقت سعيد بين التنزه مشياً على الأقدام، أو ممارسة الغطس، أو قضاء الوقت في صيد الأسماك، أو غير ذلك.

موقع بين الويدان

تقع بين الويدان على بعد 45 كم من مدينة بني ملال، وتبعد عن أزيلال بـ 30 كيلومتراً، بالقرب من نهر أساكا، وقد تم تأسيس سد الويدان بتلك المنطقة بشكل هندسي بديع على هيئة قوس، وهو أحد أكبر السدود في إفريقيا والذي يولد كمية هائلة من الكهرباء، كما أنها تقع بين وادي أحنصال ووادي العبيد ويقال أن لهذا السبب سميت ببين الويدان.

وتبعد بين الويدان عن شلالات اوزود بـ 60 كم، كما أنها ليست بعيدة جداً عن كلا المطارين، مطار محمد الخامس ومطار مراكش، فتبعد عن الأول بمسافة 230 كم وعن الثاني بمسافة 190 كم.

لماذا تعتبر بين الويدان مزاراً للسياح من كافة أنحاء العالم؟

 لقد أصبحت منطقة بين الويدان أحد أهم المناطق التي تنشط فيها السياحة داخل مملكة المغرب، فهي مقصد للسياح الأجانب وللمغاربة في آن واحد، وذلك نتيجة لاعتدال جوها ومناسبته لكل فصول السنة، بالإضافة إلى كونها غنية بالتضاريس والمعالم الطبيعية الخلابة، فهي مأوى وملجأ للهاربين من ضوضاء المدينة والباحثين عن الراحة الريفية البسيطة، كما أنها وجهة للباحثين عن السياحة الجبلية، كل ذلك جعل بين الويدان تقف ثابتة أمام أي تغييرات اقتصادية أو أزمات مالية، فلم تتأثر بأي أزمة أثرت على باقي المناطق السياحية بالمملكة حيث لا يزال السياح يتهافتون على الجوهر المنسية كما يلقّبها الكثيرون يوماً بعد بعد يوم، وستظل منطقة بين الويدان، ذات الطبيعة الخلابة والساحرة، أحد أجمل المناطق في كافة أرجاء الأطلس والمملكة المغربية. ومن هنا جاء اختيارنا على بين الويدان لتكون ضمن برنامج دبر أكلك.

 في أول حلقة من دبر أكلك، سيخوض الشيفية الثلاثة عادلة الشرهان وبدر فايز وخالد عارف رحلة البقاء في بين الويدان، في طبيعة مليئة بكل أسباب التحدي. سيتعرف المشاهدون في بين الويدان على مطبخ المنطقة التراثي الذي حافظت قبيلة آل مرادي على أطباقه المميزة وأسراره العريقة، وهم من قدامى شعوب الأمازيغ الموجودين منذ مئات السنين.

كيف استطاع الشيف خالد عارف الفوز على الشيف عادلة الشرهان في تحدي الديرة، وما الذي حصل مع الشيف عادلة خلال الطبخ؟ ولماذا لم يعجب الحكام بطبق الكسكس الذي طبخه الشيف خالد؟ كل التفاصيل في أول حلقة من دبر أكلك والتي تعرض في ٢٨ أكتوبر الساعة السابعة بتوقيت السعودية.

انتقل إلى أعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
loader

تسجيل الدخول

إنضم إلى Quest Arabiya